“أقدر” يطلق ملتقى غرس زايد “إماراتي وأقدر” للتدريب على العمل التطوعي

أبوظبي في 30 مايو / وام / أطلق برنامج خليفة للتمكين “أقدر” ملتقى غرس زايد تحت شعار” غرس زايد .. إماراتي وأقدر”، بحضور معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم وبمشاركة مُتحدثين متخصصين يناقشون التحديات التي تواجه مجال العمل التطوعي، إلى جانب ورش عمل مُصممة لتقديم أفكار جديدة وتسليط الضوء على ممارسات ذات فعالية في مبادرات العمل التطوعي على مستوى دولة الإمارات .

وعقد المُلتقى بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في مبنى المدرسة الإماراتية في أبوظبي اليوم بمشاركة مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب عن: المنصة الوطنية للتطوع و”ساند” و”تكاتف” وشرطة أبو ظبي ممثلة بفريق عمل مبادرة كلنا شرطة ومبادرة “زايد العطاء” من برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع وصندوق وطن والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث.

وركز الملتقى على عدة محاور حول أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تحفيز مشاركة الشباب في العمل التطوعي وبيان مسؤولية وسائل الإعلام باختلافها على نشر الثقافة التطوعية والتشجيع على الانخراط في الأعمال الإنسانية.

وهدف الملتقى إلى تمكين الشباب من المشاركة في الأعمال التطوعية وتعزيز ثقافة التطوع لديهم، وتضمين الأهداف الأساسية للعمل التطوعي لما يخدم صالح الناس وتمكين الشباب من العمل بأفكارهم ورؤيتهم التطوعية لما فيه ضرورة لبناء المجتمع، وتوظيف التطوع من أجل مبادرات لصنع إنجازات إماراتية نابعة من قيمنا النبيلة وتمكين الأسرة من تبني فكر التطوع لتفعيل الطاقات الشبابية واستثمارها.

وعلى هامش الملتقى عُقدت ورش تدريبية لمعلمي المدرسة الإماراتية منها ما تناول مواضيع ” مشاركة الشباب في العمل التطوعي” و ” التطوع ..

البداية من الأُسرة”، و”التطوع أفكار ورؤى”، و”أبسط صور التطوع”، و”التطوع .. صالح الناس وضرورة لبناء المجتمع”، و”ثقافة تطوعية نابعة من قيمنا النبيلة” و “علم لأجل الإمارات ” و” مبادرة تصنع الإنجازات” و”ضرورة تفعيل الطاقات الشبابية واستثمارها وتعزيز ثقافة التطوع لدى الشباب الإماراتي وتطويع القدرات الشبابية”.

واشتملت الجلسة الافتتاحية لـ”مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب” على كلمة ألقاها مدير برامج الكفاءات في المؤسسة بعنوان “العمل التطوعي: رافد أساسي من روافد مسيرة التنمية” ، وكلمة الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء مدير برنامج الشيخة فاطمة للتطوع رئيس أطباء الإمارات بعنوان التطوع التخصصي والتنمية المستدامة.

وقال المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة: يعقد ملتقى غرس زايد إماراتي وأقدر من رؤية وثيقة “قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي”، التي تهدف إلى نشر الوعي بين المواطنين الإماراتيين بمسؤولياتهم وواجباتهم كمواطنين، ومن هذا المنطلق أطلقنا “دليل التطوع التخصصي” لوزارة التربية والتعليم وبما يتلاءم مع الدليل الاسترشادي للتطوع في بيئة العمل للجهات الحكومية إيمانا منا بدور البيئة التربوية والتعليمية في تعزيز مفاهيم الوثيقة وأهدافها وأهميتها من حيث تعزيز القيم وتجديد ولاء الالتزام برؤى حكومتنا الرشيدة.

وقال المستشار الدكتور إبراهيم الدبل المدير التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين “أقدر” :نحن فخورون بمنتدى غرس زايد ..إماراتي وأقدر للعمل التطوّعي، وهو الأمر الذي يؤكد الدور الريادي الذي تؤديه دولة الإمارات وشبابها في مجال العمل التطوعي والتنمية الاجتماعية، ويُكرم الإرث الطيب للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ويعزز عملية تمكين الشباب وإعدادهم لتحمل المسؤولية المجتمعية مبيناً أن التطوع يعتبر من ركائز المجتمع الأساسيّة، وله علاقة مباشرة ببناء الحضارات المتقدمة والمُجتمعات القوية ونشر الألفة والتماسك الاجتماعي بين أفراد المجتمع، مضيفاً أن النشاط التطوعي يعزز مسيرة التنمية المستدامة.

وأشاد العقيد عبدالرحمن المنصوري منسق عام برنامج خليفة للتمكين – أقدر بالدور الفعّال للمؤسسات التطوعية في دولة الإمارات وإسهامها في تقديم برامج تطوعية مُبتكرة تضع الشباب في طليعة العمل التطوعي، وتشركهم في مسيرة التنمية موضحاً أن برنامج خليفة للتمكين يسعى لتمكين شبابنا، وتعزيز ثقافة التطوع والعطاء المُستدامة، وهو ما يُعزز جهود شبابنا للمُشاركة في مسيرة التنمية، ويعدهم لدورهم المنشود كقادة للمُستقبل.